تحميل .... CLOSE

شكران مرتجى… تليقُ بكِ الأدوار الأولى

لطالما أبهرتنا في أدوارها الدرامية على الشاشة الصغيرة في كل عمل تطل به علينا من خلاله كونها نجمة كل الأدوار.
“شكران مرتجى” شخصية فنية تتمتع بذكاء وقدرة على التنوع باستمرار فهي من النجمات القلائل اللواتي لايسعون للتكرار في الأعمال.

أدت الأدوار الكوميدية فكانت لها بصمتها الخاصة فأصبحت اسم صعب في الكوميديا السورية و واحدة من أبرز الشخصيات النسائية فيها ، ولعل أشهر وأنجح شخصياتها هي ” طرفة العبد ” في مسلسل ” دنيا ” مع النجمة ” أمل عرفة ” .

أما في الدراما الاجتماعية رغم ثقلها الفني على مر السنوات ، لم تسند لها الكثير من الأدوار الأولى فلعبت الدور الثاني وأحيانا الدور الثالث ، لأنها لاتبالي بمساحة الشخصية في الأعمال التي تتواجد فيها.. فالنجم الحقيقي يبرز في أي مكان ولو بمشهد صغير . اليوم نشاهدها بأهم وأجمل أدوارها في عمل ينتمي للبيئة الشامية ضمن قالب فانتازي حيث تجسد دور شامية التي تقوم بقتل النساء وسرقة الصيغة التي يرتدونها بمساعدة أختها وردة التي تؤدي دورها النجمة ” سلافة معمار ” ثم دفنهم من قبل عاصم والبني النجمين ” سلوم حداد ” و ” سعد مينة ” .

لعبت شكران في السابق العديد من الأدوار المركبة والشريرة نتيجة لظروف معينة عاشتها تلك الشخصيات ولكن في هذا الدور نراها في طلة جديدة وأداء متطور بعيد عن التكرار تسحرك بما تقدمه وتجعلك بانتظار كل مشهد ستظهر به.

في هذا العمل أثبتت وبرهنت للجميع وخاصة للمنتجين الذين يسعون وراء نجمات الغناء وعارضات الأزياء بأنها قادرة على حمل عمل درامي كامل على عاتقها وبمقدورها أن تكون نجمة العمل الأولى فخبرة كل هذه السنين صنعت امرأة من طراز فني خاص ستكون مدرسة للأجيال القادمة.

كل التحية لكِ سيدتي … وهنيأً لكِ هذا النجاح

نُشرت المقالة على موقع مجلة فن – علي عمار

 

.

اترك تعليقاً